المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إمعات من حولنا !!


حسين الشمري
25-12-10, 06:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

لكل منّا شخصيته وفكره ، فلا أحد يشبه أحد ، كل واحد
بطبيعته جميل مالم يحاول تقمص شخصية وفكر الآخرين
وتقليدهم ، والإنصهار بهم أو التصنع وبالتالي يظهر بمظهرلا يليق به

مـا يهـم

ما أراه من البعض سواء كان كاتب أو محاور ، البعض نجده ينجرف
خلف الآخرين بآرائهم سواء بتقليدهم أو بمجاراتهم وذلك بشكل لافت
فهو معه على طول الخط ، دون أن يكون له رأي ، فلمجرد أنه لا يفهم
بموضوع النقاش المطروح نجده متحيز سواء لصاحب الموضوع أو لأحد
المحاورين ، وربما هو مستوعب للموضوع ولديه رأي وفكر ولكن ربما
هناك سبب يجلعه يجمد فكره ويعطله لذلك السبب سواء مصلحة كانت
(طبعاً مصلحة خاصة) فلو كانت عامه لا بأس أو بسبب خوف أو لأي سبب
كان فالأسباب كثيرة (تعددت الأسباب والموت واحد)

المشكلـة تكمـن فـي

أن من لا رأي له ،كثيراً ما يوحي لمن جاراه في رأيه سواء كان مقتنع به
أو لأي سبب كان كما ذكرنا سيعزز للبعض رأيهم وخاصة لو كان
ذلك الرأي فيه ضرر على العامة (والأمثلة كثيرة)

كـل ذلـك لا يعنـي

أن لا نتفق مع الآخرين وأن نكون دائماً معارضين ومخالفين لا ، ولكن
كما بينّا بأن مشكلتنا مع أمثال هؤلاء الإمعات وما أكثرهم بمجتمعاتنا
ممن يطبلون لبعض ما يطرح ويعطون صاحب الرأي أو الفكر إنطباع
مخادع وبالتالي المتضررين كُثُر في المجتمع

عمـومـاً

نستطيع أن نقيس ذلك الأمر على الكثير من الأمورالتي يكون فيها
البعض إمعات ولكن ركزت على ما يهم وهو الفكر






حسين الشمري 25/12/2010

الــمُــنـــى
25-12-10, 08:28 PM
http://www.s-oman.net/avb/attachment.php?attachmentid=629871&d=1292409908

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اما بعد ..

عن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، :
(لا تـكــونـوا إمَّـعــة، تـقــولـون: إن أحســن الـنــاس أحـســنـّا، وإن ظـلــمـوا ظـلــمـنـا، ولـكــن وطـنــوا أنـفــسـكـم، إن أحـســن الـنــاس، أن تـحــسـنـوا، وإن أســاؤوا فـلا تـظــلـمـوا) رواه الترمذي.

من هو الإمعة؟!
الإمعة: بكسر الهمزة وتشديد الميم. والهاء للمبالغة وهمزته أصلية، هو الذي يتابع كل ناعق، ويقول لكل أحد: أنا معك. لأنه لا رأي له يرجع إليه. وهو المقلد، الذي يجعل دينه تابعاً لدين غيره، بلا رؤية ولا تحصيل برهان. والمراد هنا: مَن يكون مع من يوافق هواه ويلائم أرب نفسه وما يتمناه، يقول أنا مع الناس: إن أحسنوا لي أو لغيري فأنا مثلهم، أحسنُ إتباعاً لهم وجزاءاً لإحسانهم، وإن ظلموا: أي ظلموني، أو ظلموا غيري: فكذلك أظلم على وفق عملهم، واتباعاً لهم، وتقليداً.

أسباب كثيرة أخي الفاضل .. من تجعل البعض ممن حولنا إمعات فعلى سبيل الذكر ..

* طريقة التربية .
* ضعف الشخصية .
* المستوى التعليمي والثقافي للإمعة ذاته .
* حب إظهار الذات بصورة مغايرة للحقيقة وإثبات المعرفة والفهم في كل شيء .
* رغبة البعض في المسالمة والأبتعاد عن الشر ( بلغتنا بلا هم بلا وجع قلب )
* الوصولية وتحقيق الذات من خلال الآخرين .
* تملق الآخرين لتحقيق مصالح شخصية .

كل هذا ربما أو أكثر سببا يبدو وجهيا لأمثال تلك الفئة التي أشرت إليها في مقالكم الكريم
رغم أن النهج النبوي يدعو للأستقلالية في الفكر والرأي

أخي العزيز .. حسين الشمري
شكرا بحجم السماء لهكذا ألق
دمت والخير حليفان
تحيتي وتقدير

بقعة ( منى ) ضوء

مــنــــــآل
25-12-10, 09:01 PM
:

:

:


هناك أمـر مطروح للنقـاش أو الحوار
ومن بين المحاورين شخص بسيط جدا ً بإطلاعة وثقافته ومدى تعمق نظرته بالأمور
يستمع لأرائهم وأقوالهم .. يحاول أن يفقه شيء مما يقولون لكن الأمر صعب عليه للغاية
وربما يفقه مايقولونه لكن يصعب عليه إبداء الرأي نظرا ً لبساطة ثقافته وعدم تمكنه من إستياعب
الموضوع بشكل متكامل ..

وبالوقت ذآتـه .. يصعب عليه السكوت والناس من حولـه تتجاذب أطراف الحوار
فلا حيلة لديـه سوى الإنضمام لأحدهم بموافقته الرأي دون أن يدرك معنى القول الذي هو معه

فمن وجهة نظري .. أن الثقافة البسيطة وعدم الإطلاع والمعرفة
وحب إثبات الوجود في دائرة المناقشة هي السبب في كثرة الإمعات ..


ولكن أنــــا عن نفسي ياحسين ..
أتقبل وجود شخص بجانبي يكون إمعـة ..
ولا أتقبل شخص يتحدث ويتفلسف ويعارض ويخالف الناس بالرأي
وهو لايعلم شيء على الإطلاق ..

فالإمعة أرحم من نافخ الريش على الماميش !


/
\


حسين الشمري موضوع رائع
كالعادة متميز بمقالاتك !
تحيتي لك .

نايف الشمري
25-12-10, 09:08 PM
طرح رائع

وكثر مثل هاؤلا في هذا الزمن

فقد ينجرف مع امثال ماذكر الكثير من الجهله بعتقادهم انه مصيب

حسين الشمري ..

وليت الأمر يعود الى نفسه فقط ..

ولكن قد يصل الضرر الى غيره


سلمت يمناك ياراقي

حسين الشمري
25-12-10, 11:28 PM
http://www.s-oman.net/avb/attachment.php?attachmentid=629871&d=1292409908

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اما بعد ..

عن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، :
(لا تـكــونـوا إمَّـعــة، تـقــولـون: إن أحســن الـنــاس أحـســنـّا، وإن ظـلــمـوا ظـلــمـنـا، ولـكــن وطـنــوا أنـفــسـكـم، إن أحـســن الـنــاس، أن تـحــسـنـوا، وإن أســاؤوا فـلا تـظــلـمـوا) رواه الترمذي.

من هو الإمعة؟!
الإمعة: بكسر الهمزة وتشديد الميم. والهاء للمبالغة وهمزته أصلية، هو الذي يتابع كل ناعق، ويقول لكل أحد: أنا معك. لأنه لا رأي له يرجع إليه. وهو المقلد، الذي يجعل دينه تابعاً لدين غيره، بلا رؤية ولا تحصيل برهان. والمراد هنا: مَن يكون مع من يوافق هواه ويلائم أرب نفسه وما يتمناه، يقول أنا مع الناس: إن أحسنوا لي أو لغيري فأنا مثلهم، أحسنُ إتباعاً لهم وجزاءاً لإحسانهم، وإن ظلموا: أي ظلموني، أو ظلموا غيري: فكذلك أظلم على وفق عملهم، واتباعاً لهم، وتقليداً.

أسباب كثيرة أخي الفاضل .. من تجعل البعض ممن حولنا إمعات فعلى سبيل الذكر ..

* طريقة التربية .
* ضعف الشخصية .
* المستوى التعليمي والثقافي للإمعة ذاته .
* حب إظهار الذات بصورة مغايرة للحقيقة وإثبات المعرفة والفهم في كل شيء .
* رغبة البعض في المسالمة والأبتعاد عن الشر ( بلغتنا بلا هم بلا وجع قلب )
* الوصولية وتحقيق الذات من خلال الآخرين .
* تملق الآخرين لتحقيق مصالح شخصية .

كل هذا ربما أو أكثر سببا يبدو وجهيا لأمثال تلك الفئة التي أشرت إليها في مقالكم الكريم
رغم أن النهج النبوي يدعو للأستقلالية في الفكر والرأي

أخي العزيز .. حسين الشمري
شكرا بحجم السماء لهكذا ألق
دمت والخير حليفان
تحيتي وتقدير

بقعة ( منى ) ضوء



منى شاكر لك هذه الإطلالة الرائعه

وجميل التعريف الذي سقتيه للموضوع ، مع أني لم أقرأه سابقاً
إلا أنه جاء متوافقاً للصورة عن ذلك الإمعة بذهني


والأسباب التي تفضلتي بها لها دور وتأثير ، إلاّ أني أرى
أن بإمكان الشخص إكتساب الإستقلالية فمتى ما أحب
الإنسان أن يكون حر ليس تابع لأحد كان له ذلك
حينما يكون شريف لا يرضى بأن يكون خاضع
لرأي الآخرين


منى ختمتي بأمر هام وهو النهج النبوي ، فبكل أمور حياتنا
متى ما أتبعنا نهج الحبيب المصطفى مؤكد لن نكون بهذه الحال


هذا ولك مني كل شكر وتقدير

<!-- / message -->



<!-- / message -->

حسين الشمري
26-12-10, 12:23 AM
:


:

:


هناك أمـر مطروح للنقـاش أو الحوار
ومن بين المحاورين شخص بسيط جدا ً بإطلاعة وثقافته ومدى تعمق نظرته بالأمور
يستمع لأرائهم وأقوالهم .. يحاول أن يفقه شيء مما يقولون لكن الأمر صعب عليه للغاية
وربما يفقه مايقولونه لكن يصعب عليه إبداء الرأي نظرا ً لبساطة ثقافته وعدم تمكنه من إستياعب
الموضوع بشكل متكامل ..

وبالوقت ذآتـه .. يصعب عليه السكوت والناس من حولـه تتجاذب أطراف الحوار
فلا حيلة لديـه سوى الإنضمام لأحدهم بموافقته الرأي دون أن يدرك معنى القول الذي هو معه

فمن وجهة نظري .. أن الثقافة البسيطة وعدم الإطلاع والمعرفة
وحب إثبات الوجود في دائرة المناقشة هي السبب في كثرة الإمعات ..


ولكن أنــــا عن نفسي ياحسين ..
أتقبل وجود شخص بجانبي يكون إمعـة ..
ولا أتقبل شخص يتحدث ويتفلسف ويعارض ويخالف الناس بالرأي
وهو لايعلم شيء على الإطلاق ..

فالإمعة أرحم من نافخ الريش على الماميش !


/
\


حسين الشمري موضوع رائع
كالعادة متميز بمقالاتك !

تحيتي لك .

أما أنا يا رونق فلا أقبل بالإثنين أقصد لا أتقبلهم
فمن يملك ثقافة بسيطه ليعبر عن رأيه وفق ما يعرف
وأما من يثرثر لمجرد الثرثرة فهذا أيضاً يجب إيقافه عند
حده لكي لا يعتقد بأنه (فلته زمانه)

هي أسباب تلك التي ذكرتيها ليكون البعض إمعات
ولكن حتى ولو لم يملك المعرفة والدراية حول الأمر
المطروح أرى بأن الصمت أفضل بشرط عدم الإيحاء
بأن ذلك الصمت علامة للرضى ، بل يعترف بالحق
فهو فضيلة بأنه غير ملم بهذا الموضوع حينما يطلب رأيه

رونق شاكر لك تواجدك
والتحية موصولة لشخصكم الكريم

حسين الشمري
26-12-10, 12:34 AM
طرح رائع

وكثر مثل هاؤلا في هذا الزمن

فقد ينجرف مع امثال ماذكر الكثير من الجهله بعتقادهم انه مصيب

حسين الشمري ..

وليت الأمر يعود الى نفسه فقط ..

ولكن قد يصل الضرر الى غيره


سلمت يمناك ياراقي
الأروع من الطرح تواجدك نايف
نعم هم كثروا في هذا الوقت الذي كثر
فيه الغث على حساب الجيد
هنا المصيبة نايف ليت ضرره على نفسه بل ذلك
الإمعه يضر كثير بسبب موافقته لرأي أحدهم وخاصة
فيما يخص العامة

ومن قال سالم نايف ، مرورك أسعدني

شادي الثريا
26-12-10, 04:15 AM
على ما اعتقد ياحسين ان اصل كلمة امعة (( .. اني معك .. )) وحقيقة انني لست متأكداً من هذه المعلومة لكي لاتؤخذ على وهي تعني بنظرتي المتواضعه الشخص عديم الشخصية الذي لا راي له و لا موقف ولا يستطيع اتخاذ اي قرار بنفسه فهو مع الناس ان احسنوا احسن وان أساؤا أساء
يعني (( .. حط راسك مع الروس وقل ياقطاع الروس ..))

::

هذا النوع من البشر ياحسين سقط ذريعة تربيه عدم الثقة منذ الصغير
والتهميش والتحيز في الكبير فعندما اراد ان يستقل بشخصيته وجد ان اقرب
الطرق التي تؤدي الي روما هو اتباع احد الأشخاص الذاهبين الي روما ..!!

دون ان يكلف نفسه عناء السؤال عن خريطة الطريق
او حتى المخاطر التي قد يواجهها اثناء السفر .. كان هذا مثلاً للمجاز ياحسين

حقيقة ان مثل هؤلاء الأشخاص يحتاجون الي لفته ودعم وارشاد
فهذا السلوك ناجم عن عدم ثقة بالنفس وعدم اعطاء النفس احقية المحاولة

::

حسين الشمري

انت هكذا دوماً مميز في كل شيء حتى في ابسط
اطروحاتك اجدك بيزنطي من الطراز الأول
وكم تعجبني اخلاقك وخلقياتك يارجل
\
/
دمت خارطة للأبداع

الوردة الظامية
26-12-10, 12:46 PM
أتفق معك أن هناك إمعات يطأطئون رؤسهم وينجرفون وراء أي فكر

دون أن يكون لهم رأي خاص وقد أفاد من قبلي أنه قد يكون ضعف في الشخصية

وعدم الثقة في النفس التي تخوله لأن يناقش ويحاور .

كما أن البعض قد تكون لديه صفة الخجل التي تمنعه من إبداء رأيه

كما يراه هو لذا ينصاع للفكر الآخر ..

ومع احترامي للجميع فهناك من يحاول أن يناقش ويحاور وهو

غير ملم بموضوع النقاش ويخرج عن جادة الصواب فقط رغبة

في الإثارة ولفت النظر لرأيه .


وصدقني في مجتمعنا هناك من يجبرك على موافقته في فكرته

حتى وإن كانت خطأ ومنهم مديرات المدارس أحياناً فإن خالفتها

في الفكرة اتهمتك بعدم موافقة الأوامر والتعدي على القانون ..

وهذا مايجبرالبعض على أن موافقتهن في الفكر ..

حسين الشمري ..

موضوع رائع كعادتك ..

حسين الشمري
26-12-10, 05:28 PM
على ما اعتقد ياحسين ان اصل كلمة امعة (( .. اني معك .. )) وحقيقة انني لست متأكداً من هذه المعلومة لكي لاتؤخذ على وهي تعني بنظرتي المتواضعه الشخص عديم الشخصية الذي لا راي له و لا موقف ولا يستطيع اتخاذ اي قرار بنفسه فهو مع الناس ان احسنوا احسن وان أساؤا أساء
يعني (( .. حط راسك مع الروس وقل ياقطاع الروس ..))

::

هذا النوع من البشر ياحسين سقط ذريعة تربيه عدم الثقة منذ الصغير
والتهميش والتحيز في الكبير فعندما اراد ان يستقل بشخصيته وجد ان اقرب
الطرق التي تؤدي الي روما هو اتباع احد الأشخاص الذاهبين الي روما ..!!

دون ان يكلف نفسه عناء السؤال عن خريطة الطريق
او حتى المخاطر التي قد يواجهها اثناء السفر .. كان هذا مثلاً للمجاز ياحسين

حقيقة ان مثل هؤلاء الأشخاص يحتاجون الي لفته ودعم وارشاد
فهذا السلوك ناجم عن عدم ثقة بالنفس وعدم اعطاء النفس احقية المحاولة

::

حسين الشمري

انت هكذا دوماً مميز في كل شيء حتى في ابسط
اطروحاتك اجدك بيزنطي من الطراز الأول
وكم تعجبني اخلاقك وخلقياتك يارجل
\
/
دمت خارطة للأبداع


والموت مع الجماعه رحمه ما يصير هالكلام أخ شادي
مثل هالكلام حينما يستخدم بالدفاع عن قضية تهم الجميع
لا بأس ولكن مثلاً لو ناقشت أحدهم وقلت له يا أخي
الاسعار مرتفعه أو لازم يزيدو الرواتب أو هناك بطاله
يقول أحمد ربك تقوله الحمد لله على كل حال بس الله
يحثنا على المطالبة بحقوقنا المهم تقوله يا أخي أقل شيء
بين إنك مستاء من هالأمر يقولك تبي الجد كلامك صحيح
تقوله طيب تكلم يقولك (الموت مع الجماعه رحمه)
وقس على ذلك الكثير وكما أوردت من أمثله

عزيزي شادي
خلقي وأخلاقي التي تراني بها هي دليل على حسن ذاتك
وآمل ان أكون كما تراني

توته
26-12-10, 06:32 PM
حيا الله .. صاحب الفكر المتألق !!
أظن أخي أنا مع الرفيق شاادي أن كثرة الإمعات في مجتمعنا هم ضحايا تربية عولت النفس إما على التخاذل لأجل مصلحة , أو أخرست مما قلل من شأنها وأمات لديها مبدأ حرية التفرد بفكر , والصعوبة هنا تكمن بكيفية مواجهتهم وصدهم , أو لنقل كيف نعينهم من الخلاص من تلك الآفة خاااصة وأعني ذاك الذي تربى ""على أسمع وأسكت " حتى مات بقلبه آراء كان يتمنى أن يريها النور .. وهذه الفئة والتي للأسف تكتسح حجم مخيف بين أبنائنا وبناتنا والتي جعل العاطفة الغلبة الأقوى على عقليتهم .. والدليل المحاكاة لأي جديد سواء يمت لنا بصلة أو لاء ..

ربما لم أضيف شيئا لكن محاولة للاستفادةمنكم لا أكثر .. شكرا لتألقك !!

تــــــــــوبــقعـــ تـــــة ضــــوء

حسين الشمري
26-12-10, 07:43 PM
أتفق معك أن هناك إمعات يطأطئون رؤسهم وينجرفون وراء أي فكر

دون أن يكون لهم رأي خاص وقد أفاد من قبلي أنه قد يكون ضعف في الشخصية

وعدم الثقة في النفس التي تخوله لأن يناقش ويحاور .

كما أن البعض قد تكون لديه صفة الخجل التي تمنعه من إبداء رأيه

كما يراه هو لذا ينصاع للفكر الآخر ..

ومع احترامي للجميع فهناك من يحاول أن يناقش ويحاور وهو

غير ملم بموضوع النقاش ويخرج عن جادة الصواب فقط رغبة

في الإثارة ولفت النظر لرأيه .


وصدقني في مجتمعنا هناك من يجبرك على موافقته في فكرته

حتى وإن كانت خطأ ومنهم مديرات المدارس أحياناً فإن خالفتها

في الفكرة اتهمتك بعدم موافقة الأوامر والتعدي على القانون ..

وهذا مايجبرالبعض على أن موافقتهن في الفكر ..

حسين الشمري ..

موضوع رائع كعادتك ..



كلاهما الوردة من يخجل ومن يهرف بما لا يعرف يسببون مشكلة

أما بخصوص ما أورديتيه بإجبار البعض على تقبل بعض الآراء
بحجة أن قائلها رئيس أو مسئول ، هنا المصيبة أعظم إن كان
ما فات مصيبة ، حتى وإن أجبرت على تطبيق ذلك بحجة أنه
قانون وأنا أعرف أنك تتكلمين من واقع ولكن أحاول جاهداً
أن أبين خطأ ذلك طبعاً ممكن أطبق ما أنا غير مقتنع فيه بخصوص
العمل شريطة أن لا يضر أحد فإن كان فيه ضرر على أحد لن أطبق
ومستعد لمواجهة ما ينتج عن ذلك

الوردة الظامية شاكر لك مرورك الرائع

خالد العبدالله
27-12-10, 10:29 AM
السلام عليكم


أخوي حسين الشمـري


الإمعـه .. ماله فايده تذكر
هو تماما" كالـ ( ببغاء ) لايجيد إلا الترديد فقط


أظنها تنشأ من البيت .. تجده لايعطى فرصه للحديث
كثيرون تحترمهم من ( سكوتهم ) ..
لكن منذ أن يطلق لـ ( فكرهم ) العنآن .. تبدأ تمقتهم و بشده
فهم مجرد أن يدور نقاش .. تجدهم يمسكون بنهايات النقاش و يرددونه
وكأنهم بذلك قد أدلوا بدلوهم !!


من يخرج فجأه من مجتمع البيت الـ ( مغلق ) .. لمجتمع منفتح الأبواب
مجتمع يجب أن يتحدث فيه ويختلط بغيره من النآس
تجده غالبا" مايكون إمعه .. مجرد
أنه يردد مايسمعه
فقط






حسين .. الفكره كانت جيده هنا .. شكرا" لك









خ.ألـد

حسين الشمري
27-12-10, 01:38 PM
حيا الله .. صاحب الفكر المتألق !!
أظن أخي أنا مع الرفيق شاادي أن كثرة الإمعات في مجتمعنا هم ضحايا تربية عولت النفس إما على التخاذل لأجل مصلحة , أو أخرست مما قلل من شأنها وأمات لديها مبدأ حرية التفرد بفكر , والصعوبة هنا تكمن بكيفية مواجهتهم وصدهم , أو لنقل كيف نعينهم من الخلاص من تلك الآفة خاااصة وأعني ذاك الذي تربى ""على أسمع وأسكت " حتى مات بقلبه آراء كان يتمنى أن يريها النور .. وهذه الفئة والتي للأسف تكتسح حجم مخيف بين أبنائنا وبناتنا والتي جعل العاطفة الغلبة الأقوى على عقليتهم .. والدليل المحاكاة لأي جديد سواء يمت لنا بصلة أو لاء ..

ربما لم أضيف شيئا لكن محاولة للاستفادةمنكم لا أكثر .. شكرا لتألقك !!

تــــــــــوبــقعـــ تـــــة ضــــوء
توته هم كثر في مجتمعاتنا من هم على تلك الشاكله
وأكثر ما يزعجني من يخرجون علينا بالفضائيات
من هؤلاء الإمعات ، وخاصة حينما يكون بمظهر
الصلاح والتقوى

نعم للتربية دور وللمدرسة دور ولكن أعتقد بأن للشخص
دور أكبر فالأمر من منظوري من لا كرامة له هو
إمعة ، فالشريف لا يتملق ولا يلغي وجوده كفكر

والشكر موصول لك لتواجدك

حسين الشمري
27-12-10, 08:17 PM
السلام عليكم



أخوي حسين الشمـري


الإمعـه .. ماله فايده تذكر
هو تماما" كالـ ( ببغاء ) لايجيد إلا الترديد فقط


أظنها تنشأ من البيت .. تجده لايعطى فرصه للحديث
كثيرون تحترمهم من ( سكوتهم ) ..
لكن منذ أن يطلق لـ ( فكرهم ) العنآن .. تبدأ تمقتهم و بشده
فهم مجرد أن يدور نقاش .. تجدهم يمسكون بنهايات النقاش و يرددونه
وكأنهم بذلك قد أدلوا بدلوهم !!


من يخرج فجأه من مجتمع البيت الـ ( مغلق ) .. لمجتمع منفتح الأبواب
مجتمع يجب أن يتحدث فيه ويختلط بغيره من النآس
تجده غالبا" مايكون إمعه .. مجرد
أنه يردد مايسمعه
فقط






حسين .. الفكره كانت جيده هنا .. شكرا" لك










خ.ألـد

وردك خالد أيضاً كان (جيداً)

ولكن كل ما سقته من أسباب هل ترى أنها تبرير
لذلك الإمعه بأن يكون إمعه ، أنا أختلف معك
ومع من سبقك ، كثير كان للقمع في بيته ، وحتى
في وطنه وجود ، إلاّ أنه يكون رجلاً ذو فكر ورأي مستقل

بل على العكس أرى أن ذلك دافع عكسي ليكون
أكثر إصراراً على إبراز رأيه وإيصاله من كان لا يعطى
فرصة للحديث وإبداء رأيه

شهد الحرف
29-12-10, 03:59 PM
:4:4

من هو الإمعة؟
الشخص الذي لا ينفذ ما يريد من عقله بل ما يطرح عليه من الأخرين
أي أنه يكون شخص يتبع الاخرين بالقول والفعل
والعمل ليس له رأى من قرار نفسه بل من خلال أن هناك من يفكر عنة ويقرر
لذلك يتبع الاخرين بكل أموره
لكن هنا السؤال ما هو سبب أنه شخصيه أمعة؟؟
السبب الرئيسي التربية بالمنزل بظل أسرتة
فهي من تقرر كيف شخصيتة وما سوف يكون عليها
فالشخص الذي تعودة أسرته أن يتخذ القرار بالأشياء البسيطه بحياته
سوف يعتمد على نفسة ويكون شخص ذا قرار ذاتي من عقله وليس يتبع الاخرين
أما الشخص الذي يتم أختيار الأشياء له وتحديد كل تحركاته
لا يكون له رأي مذكور ولا كلمة مسموعة
فهذه الأشياء التي تجعل من الشخص أمعة
ولا نترك المجتمع الظالم الذي يجعل بعض الشخصيات لا تعبر عن
أشياء تريدها وتريد تنفيذها يعجز هنا الشخص من التفكير لانه أصحب محدود
التفكير

أخي الفاضل ..:5 حسين الشمري.:5..
موضوع جميل ونعاني منه في مجتمعتنا للأسف
فهؤلاء الأشخاص يُسببون لنا مشكله كبيرة جداً
أعذر هنا كلامي أذا خرج عن مضمون ما تريدنا أن نناقشه من نسق الموضوع
المطروح

:7:7

حسين الشمري
30-12-10, 12:07 AM
:4:4



من هو الإمعة؟
الشخص الذي لا ينفذ ما يريد من عقله بل ما يطرح عليه من الأخرين
أي أنه يكون شخص يتبع الاخرين بالقول والفعل
والعمل ليس له رأى من قرار نفسه بل من خلال أن هناك من يفكر عنة ويقرر
لذلك يتبع الاخرين بكل أموره
لكن هنا السؤال ما هو سبب أنه شخصيه أمعة؟؟
السبب الرئيسي التربية بالمنزل بظل أسرتة
فهي من تقرر كيف شخصيتة وما سوف يكون عليها
فالشخص الذي تعودة أسرته أن يتخذ القرار بالأشياء البسيطه بحياته
سوف يعتمد على نفسة ويكون شخص ذا قرار ذاتي من عقله وليس يتبع الاخرين
أما الشخص الذي يتم أختيار الأشياء له وتحديد كل تحركاته
لا يكون له رأي مذكور ولا كلمة مسموعة
فهذه الأشياء التي تجعل من الشخص أمعة
ولا نترك المجتمع الظالم الذي يجعل بعض الشخصيات لا تعبر عن
أشياء تريدها وتريد تنفيذها يعجز هنا الشخص من التفكير لانه أصحب محدود
التفكير

أخي الفاضل ..:5 حسين الشمري.:5..
موضوع جميل ونعاني منه في مجتمعتنا للأسف
فهؤلاء الأشخاص يُسببون لنا مشكله كبيرة جداً
أعذر هنا كلامي أذا خرج عن مضمون ما تريدنا أن نناقشه من نسق الموضوع
المطروح


:7:7


بل أبحرتي بصلب الموضوع وخضتي بلبه شهد

أرى الجميع متفقين على التربية ودورها في كون الشخص إمعه
وأنتي أيضاً شهد ، إذاً التربية هي التي تخرج لنا إمعات في مجتمعاتنا
نعم التربية في مجتمعاتنا تفرز الكثير من الأشياء السيئه ...

قلتي للمجتمعات دور في ذلك أيضاً بظلمها ، وأضيف بأن دولنا
تخّرج لنا إمعات بدرجة إمتياز مع مرتبة غير الشرف ، وهم من
يسمون بالبطانة الفاسدة .

شهد شاكر لك إثرائك وتواجدك .

احمد الحسني
09-01-11, 03:54 PM
<center>درجة تقييم الموضوع :
1- الفكرة = 3
2- الحصري = 3
3- الإملاء = 3
4- التنسيق =3
5- الاستيفاء = 3
المجموع = 15
</center>