المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هيّ والثُريّا


سامي الخنقي
23-02-11, 06:39 PM
إسمحوا لي بأن أُقدِم لكم هذه المُحاوله البسيطه علّها أن تنال إعجابكُم
(إهداء)
إلى تلك التي علّمتني كيف أنظُر
إلى تلك التي علّمتني أن الروعة تكمُنُ في غُصنِ الورده
إلى تلك التي علمتني أن للصمتِ صوت
إلى تلك الراقيةُ في حِوارِها
(إضاءه)
((بعضُ النُسوةِ تُعطي نونُ النِسوةِ زخماً))
(نصّ)
هي غرّرت بي
أودعتني سِجنَ عينيها وقالت :
(صرتُ لك)

هي أشعلت في خافقي ناراً
لِتقبُسَ جِذوةً من نورِ إحساسي
إقتبستُ ضيائها
فأضاءَ
نورُ
جمالِ
روحِ
المسكِ منها
ما تبقى من بقايا مُهجتي
فعرفتُ أنّيَ مُمتلك

هي علّمتني
كيف أسمعُ صوتَ صمتي
إذ يضجُ الكون حولي
إن توهج في ضياءٍ
أو تسربل بالحلك

هي موسقت روحي
لتعزفها على (نايَّ) المواجعِ
ألهبت أوتارَ (قانونِ) الفِراقِ
تفننت في رسمِ روحي لوحةٌ تتداخلُ الألوانُ فيها
كي تُكوّنَ مِحوري فوضى
بداخل روحيّ العطشى لتنهلَ من مساراتِ الكمالِ
إذ إرتقينا في مداراتِ الفلك

هي أكدت لي
أن سرّ
جمالِ
سحرِ
الشمسِ
يكمُنُ في اللهيب
فألهبت روحي بعُنفِ الحُبِ فيها
بالقساوةِ في تعابيرِ الوفاءِ الثّرِ
يُلهِبُ كامنَ الإحساسِ فيّ
فها أنا
لا أرى في النارِ غيرَ النورِ
يُرشِدُ في الدُجُنَةِ
من يضلُ طريقه أو من سلك

هي طاوعتني
طاوعت إبهام خاطرَ فكرتي
ما إحتجتُ يوماً أن أقولَ لها إفعلي
وعاندتني
أشعلت غضبي مرارا
أوجست حُجراتُ قلبي
أشعلت ناري إصطبارا
جمعت كِلا الضدّينِ
صارت جُلَ ليلاتي حيارى
ثُمَ غنت لي :
((حبيبي
أنت في عيني مَلَكْ))

هي علمّتني
أن عطرَ الوردِ في سيقانِهِ
أن يظلَ الوردُ مُلتصقاً بحُضنِ الغُصنِ
لا تُفصم عُرى إيمانِهِ بالأرض
لأن الوردَ إن فارق
صلابة حُضنِ ذاك الغُصن
يُبدِعُ حُزنهُ عِطراً
أريجاً يصقُلُ الإحساس
لكن صانع الإحساسِ مبتوراً ... هلك

هي علمّتني
أن كُلَ جمالِ معنى الفرحِ يكمُنُ في الألم
فآلمتني
وإصطفت ألمي رفيقاً في الفرح !
فهتفتُ موجوعاً
أجابتني بلوعةِ من يُعاني من تباريحِ الفِراق
بأنها لم تنسني
وبأن حُبي في نُخاعِ العظمِ منها
ورغم ذلك أخبرتني :
(( أنني يا كُلَ عُمُري ,,,
لن أكون خليلتك )) !!

هي تزدهي ألقاً على كُلَ الحُضور
حُضورُها يُلغي جميع الأُخريات
فلا يظلُ سواهُما هي والثُريا
تبعثانِ الضؤ يغمُرُني بنشوة ذلك الطوفانُ
أصعدُ مِتن رِمشيها
وتصعدُ مِتنَ آهاتي
ونُبحِرُ ما تبقى من سِنّي العُمُرِ
في لُججٍ من الحرمانِ تُقصينا
ولكن ما تزالُ تقولُ مُلهبتي
(( حبيبي ...
إنني قد صرتُ لك ))

شادي الثريا
23-02-11, 07:40 PM
يال جمال هذه الأبجدية التارفة
ومسافر بلا عنوان ونصٌ عانق بجماله الثريا

::

أخي الفاضل

:: مسافر بلا عنوان ::

منذ فترة ليست بالقليلة لم اتلذذ بقراءة نص كهذا
فأهلاً بمن طوع الحرف في محراب هواها


نص يستحق العودة والتأمل

الــمُــنـــى
23-02-11, 07:41 PM
هي علمّتني
أن كُلَ جمالِ معنى الفرحِ يكمُنُ في الألم
فآلمتني
وإصطفت ألمي رفيقاً في الفرح !
فهتفتُ موجوعاً
أجابتني بلوعةِ من يُعاني من تباريحِ الفِراق
بأنها لم تنسني
وبأن حُبي في نُخاعِ العظمِ منها
ورغم ذلك أخبرتني :
(( أنني يا كُلَ عُمُري ,,,
لن أكون خليلتك )) !!




/
\

http://www.up.7irtny.com/uploads/images/7irtny-9e03d9a63a.jpg


قلتها سابقا في أحد ردودي وأعيدها ثانية هنا ..
( من يُحب لا يغيب أو يترك )
وإن حدث فلسببين :
موت الحب أو غياب خارج الإرادة ..

هكذا هم ..
يسرقون أوقاتنا وأعمارنا
في حضورهم وغيابهم ..
يتركون لنا إرثا من الحروف النازفة
والأشواق المضطرمة في الروح ..
هكذا هم ..
يُحبون ولكن أحيانا كثيرا يرحلون لربما
مرغمين عنهم ..
تاركين لنا ويلات الحنين واللهفة
وموائد الحزن والذكرى والألم ..

القدير .. مسافر بلا عنوان
لكل شخص نصيب من أسمه
وهذا ما أثبته لنا هذا النص الفاخر
المشبع بالحب رغم كل التعب

أهلا وسهلا بكم
وحياك الله كفرد من أفراد قطرات أدبية
دمت بخير

سامي الخنقي
23-02-11, 07:55 PM
يال جمال هذه الأبجدية التارفة
ومسافر بلا عنوان ونصٌ عانق بجماله الثريا

::

أخي الفاضل

:: مسافر بلا عنوان ::

منذ فترة ليست بالقليلة لم اتلذذ بقراءة نص كهذا
فأهلاً بمن طوع الحرف في محراب هواها


نص يستحق العودة والتأمل

أخي العزيز إنما هي لوعاتٌ أقضت مضجعي
وتباريحُ شوقٍ مُمضٍ أرهقت مدمعي
فأحببتُ مُشاركتكُم إياها علّها أن تلاقي لديكم إستحساناً
أما أن تصفها بكل هذا الوصف المُبهر فكثيرٌ أيُها الشادي
لك مني وافر التقدير والتبجيل والإحترام

سامي الخنقي
23-02-11, 08:03 PM
/
\

http://www.up.7irtny.com/uploads/images/7irtny-9e03d9a63a.jpg


قلتها سابقا في أحد ردودي وأعيدها ثانية هنا ..
( من يُحب لا يغيب أو يترك )
وإن حدث فلسببين :
موت الحب أو غياب خارج الإرادة ..

هكذا هم ..
يسرقون أوقاتنا وأعمارنا
في حضورهم وغيابهم ..
يتركون لنا إرثا من الحروف النازفة
والأشواق المضطرمة في الروح ..
هكذا هم ..
يُحبون ولكن أحيانا كثيرا يرحلون لربما
مرغمين عنهم ..
تاركين لنا ويلات الحنين واللهفة
وموائد الحزن والذكرى والألم ..

القدير .. مسافر بلا عنوان
لكل شخص نصيب من أسمه
وهذا ما أثبته لنا هذا النص الفاخر
المشبع بالحب رغم كل التعب

أهلا وسهلا بكم
وحياك الله كفرد من أفراد قطرات أدبية
دمت بخير






الأُخت الفاضله المُنى
ذكرتي هُنا سببين للفراق ولكنكِ أغفلتِ سبباً ثالث
رُغماً عنّي سأحتفِظُ بهِ لنفسي
أما عن وصفها بأنها من تلك الثُله من الذين يسرقون أوقاتنا وأعمارنا في حضورِهِم وغيابِهم فأقول :
أيُها الشادي تمهّل
إن حرفي ليس إلا بعضُ أوجاعي تُعلِّل
عن معاني الشوقَ فيها
عن وفاءٍ ليس يُعقل
عن هنوفٍ غادرتني ليس تدري كيف تفعل

أيتُها الآتيه من مدائنِ الدهشةِ تحملُ الكثير من العبّق وروائح الناريز
أشكُرُ لكِ وقوفكِ هُنا
وترحيبكِ الثّر بتواجدي بينكم
تقبلي أحلى الورود على هذا الورود

الوردة الظامية
23-02-11, 08:32 PM
\\

ياصاحبي ماغيّرك ؟

في القلبِ شيءٌ يسألك

مابالُ قلبك معرضاً

عني وماذا اشغلك ؟

وأنا التي أحببتها

جماً فماذا أبدلك ؟

ماذا أقول لعاذلي

إن قال خلك أهملك

هذا الذي عاهدته

يوماً بأن لا يخذلك

اليوم خان خان بعهدهِ

وبطعن ظهرك غافلك ..!!

\\
//

مسافر بلا عنوان ..


قل لي بربك أي سحرٍ هذا الذي جعلنا نتضوع فقداً ونهذي بما لا ندري

صدقني تتقزم حروفي هيبةً أمام حرفك وحضورك الذي اثلج صدري وارتويت

من زلاله نميراً سائغاً للشاربين ..

دمت عنوان للإبداع ..


لقلبك الأمان ..

سامي الخنقي
23-02-11, 09:06 PM
الأخت الفاضله الورده الظاميه
عندما تشرئبُ أرواحنا ناظرةً إلى ما ضيّعته خلف غياهبِ المجهول
وتتسربل بواقعِ أنها لن تعود إلى الفرح
وأن من يُشّكِلون زوايا أعمدةِ تواجُدِها قد فارقوا كُنه أحلامِها
عندها وعندها فقط تسيلُ المشاعر حِبراً على ورق
تُجددُ للحيارّى معنى الوفاءِ الثّر
وأن أحاسيسِهِم لم تضع هباءاً
أيتُها الرائعه لكِ وافرَ التبجيلِ مِني وفيضٌ من أريجِ التوليب

احمد الحسني
23-02-11, 10:41 PM
مسافر بلا عنوان

ها قد أعلنت بكل جسارة وجمال

عن مقدمك
لتنفتح لك بوابات القلب
وسراديبه
ونعلن ان موكبا من الشموخ
والعناقيد السخية قد أطل علينا
وان هناك يراعا يسن ريشته
على حواف الشمس
وينغرس فى محبرة الدهشة
قد اطل علينا
فسعدنا به

قدر سعادته بنا
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

(سامي)<o:p></o:p>


ما اجملك<o:p></o:p>


دم بشعر<o:p></o:p>

ودام لنا حبرك
ووهجك

نايف الشمري
24-02-11, 09:03 PM
نص كبير وشامخ

مفعم بالجمال والصدق

هكذا يكون العاشق

هو في عالم ثاني

عالم يحوي كل جميل

حنان .. امان .. حب .. راحه .. سعاده ..


مسافر ..

لقلمك وقع كبير

يجعلنا ننسجم ونعيش كل التفاصيل

بكل شوق ولذه ومتعه

صح لسانك

وجل تقديري وودي لشخصك

إتكاءةُ مطر
25-02-11, 02:17 AM
.

.
قرأتُكَ شاعراً يجيدُ التلاعب في الألفاظ
ويُحسنُ العزف بإيقاع المشاعر على الحروف!
/
\
أهلاً بِـكْ قلماً وقلباً ينبضُان بِـ فيضيَّ الحرف والأحاسيس
و... أهلاً بنا نقرأؤك ونستلذ بنزف محبرتكْ
كــن بِـخير وَ هنــــــا دائماً :)
.
.

سامي الخنقي
26-02-11, 02:54 PM
أيُها اللحنُ أغثني
بالحروفِ الأبجديه
كي أُسطِّرَ فيضَ حِسي
للزهورِ الليلكيه
قد أضعتُ اليومَ بوصلتي على شطِّ الأسيه
ليت شعري كيف أغدو إن يموتُ الحسُ فيّ
ليت همسي يا صديقي يعتلي صدر المطيّه
كي يُبِلِغكُم بأني بينكُم أضحيتُ حيا

أيُها اللحنُ الشجيّ
أنما هي زفراتٌ أُطلِقُها
وأناتٌ تُطلِقُني
والبعضُ من الكُلِ يأتي

أيُها المُرتحلُ بين بساتينِ الوجعِ تستخرجُ منها أندر الأزهارِ
يا حاديّ القوافلِ المُرتحلاتِ نحو القمرِ
يا عذب الصِفات
أشكُرُ لك عظيم الثناء
وفيض البهاءِ
يا لحنَ الوفاء

دُمت بكُلِ الخيرِ والأماني المُزهِرات
ولروحك العذبةَ مني باقةٌ من وردِ أضلاعي
وفيضٌ من جمالِ العطر يسكُنُ وهجَ روحك
يا أريحيّ الصفات

سامي الخنقي
26-02-11, 02:59 PM
الكريمُ إبنُ الكِرامِ (نايف الشمرّي)
وهكذا يكونُ القارئُ اللبيب
والعارفُ الأديب
مُتأمِلاً في نصوصِ الآخرين لكي يُفرِز من معانيهم معاني
ومن مآسيهُم أماني

أيُها الرائع شُكراً لك حتى آخر رمقٍ لآخر زهرةٍ تغفو على جفنِ الهُيام

سامي الخنقي
26-02-11, 03:11 PM
وقرأتُكِ فيضاً من الروعةِ تُغدِقُ أنجُماً
وتُزهِرُ في بساتينِ الحُروفِ حُروف
أيتُها المُتكئةُ على شموخِ الحرفِ رمزاً من رموزِ الإنتماء
مرحباً بكِ تقرأيني تعتلين معانيّ الحرفِ إزدهاءً وإنتشاء
لروحكِ طوقٌ من الياسمين

متاهة الأحزان
26-02-11, 09:42 PM
كنت هنا مرارا كثيرة

للحرف مذاق عذب

رغم آلام غيابهم

\
/

مسافر بلا عنوان

\
/

كهطول الثلج

تذوب ألما لتغسل أرواحنا بالجمال

\

ويبقى مروري عاجزا

صفحتي مقفره أمام بوحك الراقي

لقلبك الياسمين

أنفاس حلم
26-02-11, 10:32 PM
أنشودة حادي سلبت إغفاءة البوح ..

فسكنت أوردة الشوق لتعلن نبأء التوحد الأبدي..

\
\

مسافر عبر أبجدية العناوين الراقية ..

لروحك سحائب فرح .

ماااريا
01-03-11, 10:05 PM
عزيزي الرائع مسافر بلا عنوان

نص غارق في الحب

طاغي بسطوة حرفه

لا يسعني هنا الا ان اقف متأملة حرفك الرائع المعبر

الزاخر بالحلم والورد


دمت بكل الخير

سامي الخنقي
04-03-11, 05:32 PM
أيتُها المتاهةُ الموغلةُ في مدائن الأحزانِ تستبِقُ الدموع
لكِ أُقدِمُ فائق شُكري لتواجُدكِ المُتكرِر هاهُنا
تزيدين المتاهةَ دهاليزاً من فيضِ أحزاني
كما لا يفوتني أن أشكُرَ لكِ جزيل ثنائكِ على أحرُفي الموهنات
دُمتِ بخير

سامي الخنقي
04-03-11, 05:48 PM
أيتُها المرأه المُتنفسةُ حُلُماً
وعبر أبجدية الأحلام الورديه
أُريد أن لا أُغفل الحديث عن المعنى الجميل لإسمك المُستعار
شكراً لكِ يفوقُ كُلَ التعابير

سامي الخنقي
04-03-11, 05:50 PM
الأخت الفاضله ماريا
تحيةٌ من القلبِ وإلى القلب تُهدى
يا ساكني مواطنِ العزِّ والإباء
في فلسطيننا الأبيه
لكم ومن أجلِكُم تحاولُ الحروف أن ترتقي
عبر ممراتِ البوحِ العصيب
علّها أن تلاقي لديكم إستحسانا
دُمتِ كما أنتي
نقيةً أبيه