المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لم يُستدل عليـه ... ،


اللميـــاء
03-01-10, 11:30 PM
مدخل:


http://www14.0zz0.com/2010/01/03/11/262556682.jpg (http://www.0zz0.com)

الـراسل : قلب لم يزل .. يخفق له و به
المُرسل إليه : رجلُ آثر الغياب

وطن الراسـل: الذكرى
وطن المرسل إليه : الغيـاب


* * * * *

إلى / غائب

يمر الليل دونك بخطى متثاقلة
تأن ساعاته
تنتحب دقائقه
و تحتضر ثوانيه

أبحث عن ذكرى لك فيه .. كأني أبحث عن زمن ضاع مني .. أو زمن ضعت أنا فيه ، فلا أجد ألا صمت يحيط بي و هدوء كذلك الهدوء الذي يسبق العاصفة ، و يُنذر بها.

و يصدق حِسي ، و تهب عاصفة الحنين ، و تثور داخلي نوبات إشتياق عاتي ، و تبدأ أشرعة الشوق في مناجاة ذاك القاطن في جُب الغياب " عُد" .

عُد ،

فكل المواسم دونك خريف شاحب
و كل الوجوه دونك موت واجم
و كل العيون دونك دمع حارق
و كل الشفاه بعدك عبس قاتل

عُد،

لتلملم معي حلماً تبعثر
و لتُقوّم لي حرفاً تكسر
و لتمضي بي لفرحٍ تأخر

عُد ،

لـ تٌقصيّ عني ليلاً توحّش
و تُنهِض لي فجراً تعثّر

عُد ،

لـ تُذهِب عني ألماً تشعّب
و تزرع بي أملاً تهلل
و تحصد مني حنيناً تدلل

عُد ،

عُد فضلاً ،
لكن لا تطيل
فالعمر إن طال
لا زال قصير


عُد

فـ بدونك لست سوى
مأوى حُزن
و بقايا عُمر
و حلم كسير

إمضـاء : مفقـودة دونك

* * * * *

مخرج

كم من رسائل أُرسلت
و لم تزل " قيد النبض "
لأن المُرسل إليه
" لم يُستدل عليه "





القاهـرة
3 يناير 2010
الرابعـة و النصف صباحـاً !

لميــاء!

* * * * *








WIDTH=0 HEIGHT=0