المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا أنتِ


عبدالرحمن منصور
29-06-12, 02:49 AM
http://www.qtrat.com/up_ar/ar/U2d58794.jpg

WIDTH=206 HEIGHT=30


... يا أنتِ ...
حينما يأتي المساء ...
ويتشح الكون بالسواد ...
أجدني في غربة منكِ
وفي شوق أليكِ ...
فكيف اهرب منكِ يا أنتِ إليكِ ...!!
بربي لا زلتُ أبحث عن مجهول ...
ممتطيا صهوة خيالي المجنون ...
ممتشقا يراعي المحزون ...
في معمعة من الصمت مرير ...
/
... يا أنتِ ...
أهطلي كـ سماء
يرتوي منكِ الحنين ..
وتهادي كالندى
كالطل فوق أوراق
الياسمين ..
وازرعيني
في عيونك
في عروقك
والجبين ...
وهمسي لي بالهوى
والشوق ..
والحب الدفين ..
/
.. يا أنتِ ...
عندما أذكركِ ...
اشعر بحبكِ
ينساب سريعاً
من الشريان
إلى الشريان ...
عندها فقط ... ... ... ...
اشعر بوهج الحزن وعمقه ...
واحتراق الحياة في عيني ...
وكأنما أنا فراشة ...
تهوى نور الشموع ...
وفيها تحترق ...
/
.. يا أنتِ ..
ادمنتُ هواكِ
حد الهذيان ..
وأنتِ لازلتِ
طيفاً وخيال ..
فكيف بروحي
إن عانقتُ
روحكِ
ذات مساء ..!!؟
/
.. يا أنتِ ...
ندى قطرات طيفكِ
بلل وجه هذا المساء ..
وأنا أشتاقُ
إلى أنفاسكِ...
وحدي أنا وذكراك الجميلة ...
فوق رصيف الانتظار ..
نناجي فيك غياب المكان ..
ونبحث عنكِ في وجه الزمان ..
فمتى تنزعين خِمَار الصمتِ ...؟
وتشرقين كالنور المبين ...!!
/
.. يا أنتِ ..
قبل أن أمتطي ظهر الرحيل ...
اهوى أن اعانق
طيفك عبر هذا السطر
او هذا الاثير...
واختم على قلبك بكلمات ...
أحلى من التوت ...
أشهى من القبلات ...
أو قد تكون بلا معنى ...
بلا رائحة وبلا لون مثير ..
لكنها نبض من القلب العليل ...
والقليل من الحبيب كثير ..
/
يا مسافرة في
الصمت الرهيب ...
كم تمنيت
أن اصنع قلماً من الشريان ..
وأكتب لكِ على فروع القلبِ
وعلى الأغصان
يا غريبة ويا حبيبة ..
يا بعيدة ويا قريبة ..
/
إلى متى ...
اتوسد خد شوقي والحنين ..؟؟
>
<
إلى متى ...
اقتات هذا الهجر
والصمت الحزين ..؟؟
>
<
أو تعلمين .... أتعلمين ..؟؟
أحبكِ .... أحبكِ ... أحبكِ ...
أعلمتِ .... أم لم تكوني تعلمين ...!!!
/
" همسة "
يا صدرها
الدافي الحرير ..
أنا أحتاجك كثير ..
ويا قلبها
الحاني الكبير ..
أنا في حبك اسير ..
/
/
/