المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المحاضرة الثانية ( أنوع النص : من حيث المتعة والفائدة )


عبدالرحمن منصور
01-08-12, 04:20 AM
http://www.qtrat.com/up_ar/ar/nas1.png


تحدثنا في المحاضرة الأولى وذكرنا تعريف الأدب وقلنا أنه
( الكلام البليغ الصادر عن عاطفة المؤثر في النفوس )
وتحدثنا أيضا عن أركان العملية الإبداعية الثلاث وهي ( المبدع - النص الإبداعي - المتلقي ) والعلاقة التي تربط بين هذه الأركان
وحصرنا حديثنا في المحاضرة الأولى عن المبدع وتحديدا في التجربة الذاتية لدى المبدع والتي هي بمثابة النواة الأولى لتكوين النص الأدبي
ومن المقرر أن تكون هذه المحاضرة عن الهدف الثالث من أهداف هذه الدورة :
" أن نعرف أركان النص الأدبي ،التي تميزه عن ما سواه من النصوص . "

ولكن فضلت أن نأخذ نظرة عامة وشاملة على أنواع النصوص الأدبية وغير الأدبية
قبل أن ندخل في عمق النص الأدبي و نعرف أركانه ونشرحها ونفصلها
فهذه المحاضرة لم تكن مدرجة في أهداف الدورة التي تم الإعلان عنها
كما أني خشيتُ أن أتأخر عليكم كثيراً فيتسلل الملل إلى نفوسكم
فكتبت لكم هذه المحاضرة على عجالة وبشكل مختصر لكي تكون بمثابة تمهيداً لما بعدها إن شاء الله

http://www.qtrat.com/up_ar/ar/nas3.png

للنظر إلى هذا الشكل الذي قمت برسمه بشكل غير احترافي من ثم نشرح كل جزئياته ونبينها - مع شكري للمنى فهي من نبهتني لطريقة الرسم البياني وأهميته في إيصال المعلومة بأبسط الطرق
http://www.qtrat.com/up_ar/ar/FastStoneEditor.jpg

المحاضرة الثانية
((أنواع النص : من حيث المتعة والفائدة ))
هناك نصوص يكتبها أصحابها للفائدة العلمية مثل : كتب الطيب والهندسة والعلوم الشرعية المختلفة
وهذه النصوص الهدف من كتابتها ومن قراءتها الاستفادة مما فيها من علم ومعرفة
وهذا النوع من النصوص لا يدخل في مجال الأدب إطلاقاً وليس هو ما سنتكلم عنه في هذه الدورة

http://www.qtrat.com/up_ar/ar/nas3.png

وهناك نوع أخر من النصوص تمتزج فيها الفائدة العلمية بالمتعة كالقصص التي تحكي بعض أحداث التاريخ
أو سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم او سيرة الخلفاء أو بطولات بعض القادة والأمراء وكذلك بعض خطب المنابر
وهذا النوع من النصوص نسج وكتب بطريقة فنيه جعل في قراءتها متعة بالإضافة إلا ما فيها من فائدة علمية أو دينية
هذا النوع من النصوص يكون على هامش الأدب فليس هو أدب خالص لما احتواه من مادة علمية أو تاريخية أو ما سواهما
وهذا النوع من النصوص لن يكون محور دراستنا وحديثنا في هذه الدورة أيضاً

http://www.qtrat.com/up_ar/ar/nas3.png

وهناك نصوص كان الهدف من كتابتها والهدف من قراءتها أيضاً هو تحصيل المتعة والإثارة الموجودة فيها
والمتعة في هذه النصوص تنقسم إلى نوعين :
فإما أن تكون " متعة في ذاتها " ،وإما أن تكون " متعة تفضي إلى غيرها "

* فالمتعة في ذاتها هي : المتعة التي يقدمها لك النص الأدبي مجردة من أي إثارة لغرائزك أو سلوكك وهذه متعة يمكننا أن نسميها ( متعة عالية )
لأنها وبكل بساطة تتكلم عن شعور إنساني عذبٌ وجميل مهما أختلف هذا الشعور فستجد فيه متعة ،حتى لو كان شعوراً بالحزن أو الخوف أو الثكل والفجيعة فنحن في العادة نتلذذ بقراءة القصص أو الروايات التي تتكلم عن المأساة والحزن الشديد
وكذلك نستلذ بقراءة القصص أو المسرحيات المليئة بالخوف والإثارة والغموض ولكن لدرجة لا تصل إلى حد الإجرام والعنف
ويمكن تقسيم هذه المتعة ( العالية ) إلى قسمين بحسب الدافع الذي أدى إليها:
"" وأنصح بعدم التفرقة بين هذين النوعين فكلاهما انتجا لنا أدباً عالياً ورفيعا .. ولكن أحببت أن أوضح ابسط الفروق وأدقها ""
فإما أن يكون الدافع من ورائها تجربة ذاتية ( وهي أرقى أنواع النص الأدبي على الإطلاق ) لما تحويه من عاطفة صادقة وقوية
وإما أن يكون الدافع من ورائها مصلحة ذاتية ( وهذه نصوص لا تقل روعة عن سابقتها ) ولكن قد تكون العاطفة أحياناً ضعيفة
وكلا هذين النوعين نصوصاً أدبية عالية ورفيعة و هُما محور حديثنا و دراستنا في هذه الدورة إن شاء الله

* أما المتعة التي تفضي إلى غيرها من تحريك الغرائز وإثارتها أو تفضي إلى سلوك عدواني
فهي نصوص غالبا يكون الدافع من وراءها إما اثارة جنسية وهذه الاثارة قد تفضي بك إلى سلوك جنسي
وإما أن تكون مليئة بكم كبير من الإجرام والعنف والذي قد يُختزل في ذهن القارئ على شكل تجارب في العقل الباطن
فيسهل علي الشخص بالتالي ارتكاب الجريمة او السرقة أو ما سواه من السلوك الإجرامي و العدواني
وهذا النوع من النصوص بما فيه من متعة يمكننا أن نسميه ( متعة واطية أو رخيصة ) وهذا النوع من النصوص ننزه أنفسنا عن قراءته أو الحث على قراءته ناهيك أن ندرسه

http://www.qtrat.com/up_ar/ar/nas3.png


و بهذا نكون قد حددنا نوع النص الذي سيكون هو محور حديثنا ودراستنا فهو ( نَصٌ أَدَبِي يَمْنَحُكَ مُتْعَةً عَالِيَةً )
( .1...2.....3.....4......5. )
http://www.qtrat.com/up_ar/ar/nas3.png

أحببت أن أستعجل عليكم بهذه المقدمة لنأخذ نظرة عامة وشاملة عن أنواع النصوص من حيث المتعة أو الفائدة
ولكم خالص التحية ...،،

الــمُــنـــى
01-08-12, 10:37 PM
/
\

الـــوجيــه

دام لكَ الألق والتألق وزادكم الله بسطة
في العلم والرزق ,,
معلومات جدا قيمة وبصدق هي المرة
الأولى هي التي أطلع فيها على هذا النوع
من تصنيفات الأدب فمعرفتي ضحلة جدا بهكذا
عُمق وبهذا النوع من العلوم ,,

الـــوجيــه ..
أُثمن لك هذا الجهد وهذا العطاء
جعله ربِ في ميزان حسناتكم يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون

منى

عبدالرحمن منصور
02-08-12, 01:30 AM
أهلا بك يا منى
إن كنت وجدت شيء نافعاً ومفيداً
فهذا ما نطمح إليه
وهو من فضل ربي
وهذه المقدمة التعريفية ،ما هي إلا تبيان لأنوع النصوص من حيث المتعة أو الفائدة المرجوة من كتابتها ومن قراءتها
وانصح بالقراءة المستمرة والحثيثة ،فهي النبع الذي مهما شربت منه فلن تنهل
شكرا لك على المتابعة والحضور
ولك مني خالص التحية والتقدير ..،،

نسيان
03-08-12, 02:45 AM
يسعد مساااك استاذي عبدالرحمن
النص :
نصوص عامه ونصوص ذااات اختصاص و كلا حسب فروعة
بعض القصص تشعر بعدما تختمها بانك اضعت وقتك بمستنقع لا فائده منه
سوى ان هذا الكاتب متسلق وانا ساعدت على نتانته
كان الله بالعون
استغرب من كلمة الجمهور عايز يقرأ كذا
انا اريد من القراءة مع المتعة الاستفاده
ماذا بنى فيني هذا النص و كيف يكون حجر اعلى بالبنيان الادبي و الاجتماعي
شكرا استاذي على وقتك و شكرا الف على جهودك معنا و الاخذ بايدينا وصبرك علينا لنفهم

نسيااان

عبدالرحمن منصور
03-08-12, 08:58 PM
اهلا نسيان
وأسعد الله جميع أيامك بالرضا والسرور

القراءة بوجه عام لا تخلوا من فائدة
فقراءتك للنصوص العالية التي يكون فيها النص في مرتبة جداً عالية من حيث اللغة ومن حيت الأسلوب
ومن حيث الخيال والعاطفة والصور الشعورية تستفيد منها بتوسعة المعجم اللغوي لديك وتنمية اسلوبك في الكتابة
وقراءتك للنصوص المتواضعة تكتشف من خلالها الأخطاء في اللغة وفي التراكيب وفي ركاكة الأسلوب بشكل يجعلك تعرف
مواطن الجمال فتقتفي اثرها وتعرف مواطن الخلل فتتجنبها

أما مقولة الجمهور يريد هذا ... فأنت ماذا تريد ..؟

شكرا لك نسيان على حضورك وعلى مثابرتك
ولك خالص التقدير ..،،

مــريـــم
05-08-12, 07:10 AM
أولا أشكرك لك هذه الجهود وفعلا هذه الدورة فيها من المتعة والفائدة الكثير
وكنت أتوقع أن يتم وضع أسئلة على المحاضرتين الأخيرتين كما المحاضرة الأولى بحيث يكون النقاش حولها ولكن اتضح لي أن النمط في هذه المحاضرة تغير وعلى كل المهم الفائدة كيف ماجاءت.
لي رأي لعله خطأ ولكنه خطر لي بقراءتي للمحاضرة وهو أن كما يقول المثل كل إناء بما فيه ينضح وبما أن الأديب هو وليد بيئة معينة وثقافة وتجارب ذاتية مختلفة قد تكون مختلفة بحسب نظرياته ومجتمعه أو حسب إطلاعه بالإضافة إلى ماوهبه الله من موهبة فيستخدمها بحسب اعتقاداته وأفكاره ومن هنا يمكن أن يكون الإختلاف في مغزى كتاباته أو قد تكون أسبابه مادية بحتة من أجل المال والشهرة فيتبع في كتاباته ذلك النوع الثاني الذي ذكرته في المحاضرة...
والأدب هو فن ومتعة وبناء أرواح راقية إذا وقف عليه أناس أهل له لما يحمل من رسالة تسمو بالفكر وبالمجتمعات...
و أعذرني على الإطالة فهذه المحاضرات تحتاج إلى صفحات للإلمام بببعض مما احتوت عليه من عظيم الفائدة... فجزاك الله خير

متاهة الأحزان
05-08-12, 04:19 PM
كلمة الشكر لا تفي ...

قد يدرك البعض أن الغرض من وراء النص يخلتف من كاتب لآخر

على أن الداخل لهذا المكان حتما سيجد الكثير ليتعلمه

عبدالرحمن منصور
05-08-12, 09:19 PM
اهلا مريم وحياك الله
إن شاء الله أن يكون في هذه الدورة ما هو مفيد ونافع سواء لمن انظم إليها أو لمن سيطلع عليها بعد أن تنتهي ويتم فتح القسم للإطلاع فقط .

وبخصوص الأسئلة فهي موجودة بلا شك ولكن بعد أن ننتهي من دراسة الهدف بشكل كامل ،فكيف يمكن وضع اسئلة على شيء لم تتم دراسته بشكل كامل لحد الآن ..!!
مع ذلك فالمحاضرة تحتمل النقاش ،وتحتمل طرح الأسئلة عليها من قبلكم فهي ليست مقفلة .

اما بخصوص ملاحظتكِ بتأثُر الكاتب بالبيئة التي يعيش فيها وأن لها دوراً كبيرفي تحديد معالم نتاجه الأدبي .
فمما لاشك فيه أن للبيئة أثرٌ ودور كبير في كل أديب وفي كل ما ينتجه فأثرها يتضح بشكل جلي من خلال عباراته وكلماته وجمله وتراكيبه اللغوية
وكذا من خلال صوره وتشبيهاته ،بل إن من المُعيب أن يناقض الأديب او يخالف بيئته من خلال نصه الذي كتبه .
فلو استخدم الكاتب في ثنايا نصه احدى العبارات او الكلمات التي لا تستخدم في بيئته او استخدم احدى الصور او التشبيهات
والتي ليس لها وجود في بيئته فهذا يعد مثلباً ومأخذاً على النص الأدبي .
ولا أعني ان تكون لغة الكتاب لغة عامية مبتذلة او ان تكون مستهلكة ممجوجة ... لا
ولكن اللغة العربية الفصحى تختلف بعض مدلولاتها ومعانيها من قطر إلى قطر ومن بلد إلى بلد ومن منطقة إلى أخرى
فلا يصح للكاتب أن يخرج عن نطاق لغة البيئة التي يعيش فيها ويدخل في لغة بيئة أخرى لمجرد التقليد والمحاكاة .
كمان أن الطبيعة والبيئة تختلف من بلد إلى اخر ، فهل نتوقع من شاعر عاش في الصحراء ان يشبه محبوبته بزهرة السوسن أو الياسمين
أم يشبهها بالشيح والخزامى والنفل وما سواها من نبات الصحراء وزهرها ...! وغير ذلك من الأمور التي تحدد معالم النص الأدبي وتمزجه ببيئته
وحتى في القرآن الكريم فجميع الصور القرآنية والأمثال والتشبيهات مناسبة جداً للبيئة التي نزل فيها هذا القرآن وللقوم الذين نزل فيهم .

ومن خلال قراءتي لردك اخشى انك فهمتي من تصنيف النصوص حسب الغرض المرجو من كتابتها أنه تصنيف للكتاب أنفسهم وهذا غير صحيح ، فلم اقم بتصنيف الكتاب ولكن هو تصنيف لأنواع النصوص فحسب
فالكاتب الواحد قد يشمل نتاجه الادبي جميع الاصناف فحيانا يكتب نصاً يرجوا منه النفع والفائدة العلمية
وحينا قد يكتب نصاً والقصد منه المتعة واللذة وحيانا يكتب نصاً اخر يرجوا فيه الأمرين معاً ،وقد يتخصصُ الكاتب في مجال واحدٍ منها أو يغلب عليه
فلابد أن نفرق بين النص وبين كاتبه اثناء حديثنا وأثناء قراءتنا ولا يختلط علينا الأمرين .

شكرا لك مريم على حضورك
وعلى تساؤلاتك التي اضاءت لنا بعض الزوايا التي لم تكن تُرى
لك خالص التحية ....،،،،

عبدالرحمن منصور
06-08-12, 08:31 PM
اهلا متاهة الأحزان
الشكر لله أولاً و اخيراً
الغرض في النص الواحد لا يختلف من متلقي إلى متلقي آخر
فلو كان الغرض من النص غرضا علمياً أو تعليمياً فسيكون هو نفس الغرض لدى جميع المتلقين
ولكن غرض الكاتب يختلف من نص إلى نص أخر
فقد يكتب نصاً أدبياً فيكون غرضه المتعة وقد يكتب نصاً علمياً فيكون الغرض هو الفائدة
شكرا متاهة
ولك خالص التحية ..،،

الصوت المسموع
06-08-12, 11:04 PM
أضفت معلومات جديده لم أشاهدها من قبل

أحسنت واستمر

شكرا لك

عبدالرحمن منصور
07-08-12, 02:58 AM
أهلاً بالمنشق الصوت المسموع
أطلتَ علينا غيابك

وكنت انتظر منك تفاعلاً يثري الموضوع
لكن عسى هذا هو الهدوء الذي يسبق العاصفة.

شكرا لمرورك وحضورك
ولك التحية

كليو باترا
12-11-13, 01:11 PM
السلام عليكم

ألقيت نظرة على الدرس الثاني , الذي نقلني إلى بداية قراءاتي حيث كنت لا أنظر لعنوان الكتاب و لا لنوع الغلاف بل ألتهم ما كتب بداخل الصفحات حتى انتهي من الكتاب فأقرأ العنوان وأتصفح الغلاف .
لم أكن أفكر بين كتاب علمي أو أدبي بالغة العربية أو الفرنسية كونها لغتي الثانية , لطني كنت دودة عث تلتهم الكتب لا غير , تعلمت الفرق بين مؤلف يريد أن يترك كتابا يمجد إسمه و مؤلف يبحث على مدخول مادي لا غير .

تعلمت من القرأة أمور عدة و كان أحسن معلم القرآن الكريم , نهلت منه الفصحى و قواعد الإعراب و الأسلوب السلس الممتنع الذي لن يستطيع إنسان مجراته .

و ها أنا اليوم أقرأ تجسيدا لما تعلمته بالحياة , و وجدت أن أسلوب تجسيدك للأمر فيه من الصحة الكثير .

تحياتي إليك أستاذي و في انتظار قبول انضمامي إلى الدورة إن أمكن أو اعتباري متطفلة تحب سرقة بعض العسل .:qtrat (9):

روح الياسمين
22-02-17, 10:22 PM
مازلت انهل من معين معارفك وتجاربك
شاكرة لك مجهودك
لك مني كل التقدير