المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا .... من أكون ...؟


عبدالرحمن منصور
03-02-13, 10:15 PM
http://1.bp.blogspot.com/_r1z3XOFk0M8/SaCTSm-scBI/AAAAAAAAAao/QlXT8cO-ViY/s320/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D9%87%D8%A7%D9%85.jpg

أنا ...!!
لست أنا ...!!
ولست أعرف من أكون .....!!
فأنا أجهل من أنتِ ...!!
وأنتِ أنا ...!!
فإذا جهلتك أنتِ...
فكيف أعرف من أكون ...!!!???

أنا ... من أكون ...؟

أمي تقول:
أني كنت الأول
من ثلاث بطون
وأنها ولدتني
في الشهر الذي
يجنون فيه الورد
ويعصرون فيه الزيتون
لذلك أرضعتني
من الرحيق كثيرا
وخضبت كفي بالزيتون
من ثم حصنت روحي
من عين كل حاسد
وخيانة كل خؤون
وأسكنتني في مآقيها
فنمت في أغلى عيون
أمي الحبيبة لا تعلم الغيب
ولا تدري بما تخفيه الليالي
وما تخبئه السنون
لطفلها المدلل والمصون
وأنه في يوم سوف يكبر لكنه ...سوف يتوه
وينسى من يكون
و الآن أسأل من أكون ...؟
أنا ... من أكون ..؟؟!!


أبي يقول :
أني كنت الأول أيضاً
ولكن في الشقاوة والجنون
واني كنت كثير الطيش
كثير الشجار كثير البكاء
رغم ذلك كنت حنون
و حين جاوزت الثلاثون
صرت كسول
كثير الصمت
وكثير السكون
وهذا لا يكفي
لأعرف من أكون .!!
فلازلت أسال من أكون ..؟؟
أنا ... من أكون ..؟؟!!

الناس تقول :
اني شاعر
فؤاده مغرم
و بالجوى مفتون
يقتات على
الشعر الحر حيناً
وحيناً يكسر الموزون
والبعض منهم يقول:
اني مشرد مسحور
اصابته عين حاسد
أو به مس وجنون
البعض أيضا يقول : ........
لا يهم الآن ما يقولون
فمهما قالوا فلن أعرف من أكون ..!!
أنا ... من أكون ..؟؟!!


ذهبت يوما إلى عراف قريتنا
كهل عجوز قضى جل عمره
خلف قضبان السجون
لكنهم يقولون
أنه يجيد كشف الطالع
ويقرأ الكف والفنجان
ويفهم في لغة العيون
كي يكشف لي أمري
ويستخرج هذا السر
المخبئ في صدري
هذا السر المدفون
هذا السر المجنون
هذا السر الذي
أرّقني سبع
أو ثمان سنون
وقبل أن يقرأني
نادى على ماردٍ
من الجن لديه
واسمه ميمون
أدار فنجاني قليلاً
ورمق في كفي طويلاً
وتمتم بهدوء
فصاح في جنون
صاح في جنون
كم قلت لكم ... لا تعشقون
تباً لكم ... لا تعشقون
سحقاً لكم ... لاتعشقون
يا ولدي .. يا ولدي
لقد وجدتك مقتولاً بالمحاجر
ولقد رأيتك مدفون في العيون
فكيف مقتولاً ولست مقتول ..!!
وكيف مدفونا ولست مدفون ..!!
يا ولدي كيف لازلت حياً
وفيك ألاف الطعون ..!!
وكيف تريد أن تحيا سليماً
وأنت بكل هذا العشق مسكون ..!!
قدرك يا ولدي
مأساة وشجون
قدرك يا ولدي
أن تبقى ...
كطائر بديع
لكنه مسجون
كبلبل يضيع
ويهجر الغصون
هذا قدرك يا ولدي
والجن حولي يشهدون
خرجت من عنده ثابت اليقين
بأن الغيب لا يعلمه إلا الله
فما قدره الله سوف يكون
وما لم يقدره الله لن يكون
ولازلت اسال من أكون .؟


أما نفسي فتقول :
أنني مخلوق من حرفين
حاء مضموم
وباء فوقها سكون

فهل عرفت الآن يا أنا من أكون ...؟

هذا أنا ...
وهذي ..
هويتي وعنواني
وتاريخ ميلادي
وحياتي والمنون
بلا شك عندي
وبلا أدنى ظنون
///
///
///